الرئيسية » مدونة بوابة التسهيلات » التمويل قصير الأجل وتأثيره على المشاريع الناشئة
تمويل

التمويل قصير الأجل وتأثيره على المشاريع الناشئة

التمويل قصير الأجل هو نوع من القروض الذي يتم الحصول عليها لدعم رأس المال الشخصي أو التجاري المؤقت. وهو يتضمن مبلغًا رأسماليًا مقترضًا وفائدة يجب دفعها في تاريخ استحقاق معين ، والذي يكون عادةً في غضون عام من الحصول على القرض.

وتعتبر القروض هي الوسيلة المثالية لاستخدام القوة الشرائية المستقبلية، كاستراتيجية تأمينية لانطلاق المشروعات الصغيرة، أو مساندة الشركات التي تسعى للبقاء في السوق، وعلى قيد المنافسة.

وأيًا كان هدف القرض، سواء تمويل المشروع، أو التوسع به، أو تحسين وضع المشروع بشكل عام، عليك العلم بأن هذا النوع من القروض قصيرة الأجل قد يكون عائقًا في بداية مشروعك ويقود إلى سلسلة من الديون تؤدي إلى انهيار المشروع.

مميزات التمويل قصير الأجل على المشاريع الناشئة

1- يسهل الحصول على التمويل قصير الأجل بشكل سريع؛ حيث يتقدم المقترض الذي لا يحتاج إلى تاريخ ائتماني واسع النطاق أو حتى درجات ائتمانية جيدة للموافقة عليه، بطلب للحصول على القرض عبر الإنترنت، وتستغرق تلك العملية عادةً بضعة أيام فقط.

2- تكون سهولة الحصول على القرض قصير الأجل مفيدة للشركات المتعثرة؛ حيث إنه يوفر تدفقات نقدية متزايدة، وقد يعني هذا دفع إيجار مقار الشركة، أو  صرف رواتب العاملين العالقة، أو قد يسمح لشركة ما بالاستفادة من صفقة تجارية ربما لا تتكرر، على سبيل المثال، قد تقتنص الشركة صفقة شراء مواد خام بنصف سعرها لفترة محدودة، وهو ما يمكنها من زيادة هامش أرباحها أو توسيع إنتاجها.

3- لا تقيدك القروض قصير الأجل بالرهن والضمانات وبذلك لن تكون بخطر كبير عند التأخر عن تسديد القرض، لأن القروض قصيرة الأجل لا تتطلب ضمانات تتمثل بالرهن على شيء من ممتلكاتك ومن ثم تجريدك منه في حال تخلفك عن الدفع.

4- توفر القروض قصيرة الأجل درجة من المرونة، فمثلاً يمكنك دفع كل الفوائد المترتبة على القرض ومن ثم تسديد القرض في الأشهر اللاحقة.

سلبيات التمويل قصير الأجل على المشاريع الناشئة

1- ارتفاع سعر فائدتها وأحياناً يتجاوز سعر الفائدة حجم المال الذي استخدمته، وفوائد القروض قصيرة الأجل أعلى من فوائد القروض طويلة الأجل.

2- في كثير من الأحيان لا تكفي أموال القروض قصيرة الأجل لإكمال المشروعات أو الأشياء المخصصة لها وهنا يضطر المقترض إلى استدانة مال إضافي.

3- تتمثل مشكلة هذه القروض في أنه قد يقود إلى دورة ديون لا يمكن تحصيلها أو الخروج منها؛ حيث يمكن للشركات الحصول على قرض آخر قبل سداد القرض الأول، ومن ثم تصبح دورة الديون دوامة لا تنتهي.

حلول أخرى

أولاً) الحل الأمثل للحفاظ على التوازن المالي بالنسبة للمشاريع الناشئة غير الحصول على تمويل هو خفض نفقات الشركة؛ إذ يُعد تقليص حجم الشركة أثناء عدم استقرار أعمالك خيارًا قابلاً للتطبيق، وهو بالتأكيد أفضل من الوقوع في دورة الديون.

ثانياً) يعد التمويل طويل الأجل من ضمن الحلول المطروحة لتنمية أعمالك إذا ما اضطررت لذلك، وهذا النوع من التمويل الذي تتراوح مدته من 5 إلى 25 سنة وأكثر وتكون نسبة الفائدة أقل من فائدة التمويل قصير الأجل، وتتمثل أهمية هذا النوع من التمويل في أن السحب من القرض يكون وفقًا لجداول، اعتمادًا على ترتيب تنفيذ المشروع محل التمويل، وما يُسدد من التمويل لا يجوز سحبه مرة أخرى.

عن الكاتب

Figate

إضافة تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: