الرئيسية » مدونة بوابة التسهيلات » معدل عبء المديونية في التمويل
تمويل

معدل عبء المديونية في التمويل

هل تعرف ما هو معدل عبء المديونية لديك؟

​تعتبر نسبة عبء المديونية (DBR) عن نسبة تحملك لسداد الأقساط الشهرية بناءً على راتبك أو مدخولك الشهري. فإذا كان الراتب الشهري مثلًا 10,000 ريال سعودي وكانت قيمة جميع الأقساط الشهرية 2,000 ريال سعودي، فتكون نسبة عبء المديونية 20 في المئة.

مالهدف من تحديد نسبة عبء المديونية؟

يعتبر معدل عبء المديونية أحد العوامل الأساسية التي تحدد موافقة البنك على طلب حصولك على تمويل شخصي أوعقاري. ولتحديد نسبة عبء المديونية عدة أهداف وهي:

  1. تنظيم عملية الإقتراض وإبقاء العبء المالي الخاص بسداد الأقساط الشهرية تحت السيطرة.
  2. الإلتزام بهذه النسبة يزيد من درجة حمايتك من التعثر المصرفي
  3. تجنب إضاعة الوقت والجهد في طلب تمويل قد يقابل في النهاية بالرفض
  4. يعتبر معدل عبء المديونية أحد العوامل الأساسية التي تساعد المقرضين على تحديد مدى المخاطر المصاحبة لملفك الإئتمانية، من ثم يأتي القرار بالرفض أو القبول أو حتى أخذ التدابير لضمان حقوقهم.

الجهة المسؤولة عن تحديد نسبة عبء المديونية

يتم الإشارة إلى هذه النسبة في التقرير الائتماني الخاص بكل عميل، وهو التقرير الصادر من الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية (سمة). وقد حددت قواعد البنك المركزي السعودي (ساما) الحد الأقصى لمقدار العبء الشهري الذي يمكن أن يتحمله العميل  لسداد الديون وهو 33% من الراتب الشهري إذا كان موظفًا، و 25% إذا كان متقاعدًا. كما يمكن للعميل معرفة هذه النسبة من خلال استخدام حاسبة نسبة عبء المديونية عن طريق حصر كافة التزاماتك المالية من قروض (قروض شخصية وقروض سيارات وقروض عقارية) بالإضافة إلى عدد البطاقات الائتمانية، ومقارنة إجمالي الأقساط الشهرية مع دخلك الشهري. وتعمل سمة حاليًّا على إطلاق مشروع توعوي متكامل بمسمى (أولوياتك المالية)، ومن ضمنه حاسبات سمة، وهي جملة حاسبات متخصصة وسهلة الاستخدام لمساعدة، أبرزها حاسبة الميزانية والتي تحسب الراتب، والدخل الإضافي، وتكاليف الإيجار أو الرهن العقاري، وسداد القروض، ومصاريف السيارة، والفواتير، والتسوق، والتعليم، وتموين المنزل وصيانته الدورية، والعطل والرحلات ليتم الوقوف على تقارير يومية وإسبوعية وشهرية وسنوية، توضح الدخل والمصروفات والفائض. كما تشمل حاسبات سمة حاسبة الأبناء وحاسبة القروض.

ماذا تفعل في حال تغيّر وضعك المالي؟

يجب على المقترض اتباع خطوات استباقية في حال حدوث أي تغير في وضعه المالي، كفقدان العمل أو انخفاض الراتب وذلك للعمل على عدم الوصول إلى مرحلة من التعثر المصرفي من شأنها أن تؤثر بشكل كبير على وضع العميل  المالي في المستقبل. ومن بين هذه الخطوات إبلاغ الجهات المقرضة بشكل فوري بشأن التغييرات الحاصلة، فهذا يساعد على إيجاد حلول لتفادي التعثر أو الاتفاق بشأن تعديل بنود وشروط السداد.

الخطوات اللازمة لتقليل نسبة عبء الدين

  1. عدم الإفراط في امتلاك البطاقات الإئتمانية وإلغاء ما لا تستخدمه
  2. بعد سداد جميع مستحقات القروض لا تنسَ الحصول على خطاب إخلاء طرف والمستندات اللازمة لإثبات ذلك
  3. مراجعة تقريرك الائتماني بشكل دوري، لتحديد أي أخطاء او عدم تحديث قد يطرأ على التقرير ومن ثم أخذ الإجراءات اللازمة.

وبالرغم أن البنك المركزي السعودي (ساما) ألزمت المصارف بعدم اقتطاع أكثر من الحدّ المسموح به نظامًا من الراتب الشهري، إلا أنه يجب بذل المزيد من الجهد لتحديد نسبة عبء مديونياتهم، ومدى إمكانية تحمل أقساط شهرية جديدة قبل التقدم بطلب الحصول على منتج تمويلي، حتى لا يكون ذلك أحد أسباب رفض الطلب. وقد يجد بعض الأشخاص صعوبة في سداد ديونهم والتزاماتهم المالية الأخرى وقد يصل بهم الأمر إلى الوقوف عاجزين أمامها وعدم القدرة على الوفاء بها مما يؤدي بهم إلى الوقوع في مشكلات مالية أكبر وتعقيدات أعمق تمتد إلى جوانب أخرى من حياتهم مثل فقدان منازلهم أو مواجهة دعاوى قضائية. ويعود سبب ذلك في معظم الأمر إلى تبنيهم عادات وممارسات مالية غير سليمة. لذا، فإن التخطيط المالي السليم يساعدك على الوفاء بالتزاماتك المالية وسداد ديونك في أوقاتها المستحقة وفي أسرع وقت ممكن لتنعم بحياة خالية من هموم الديون.

*المصدر: الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية (سمة)

عن الكاتب

Figate

إضافة تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: